وهاد سمير.. تكتب: 16790 يوم نصر مصر

46 سنة يعنى 16,790 يوم يعنى 402,960 ساعة يعنى 24,177,600 دقائق على اجمل لحظات النصر لمصر.. كل من يسألني عن انتصارات وحرب اكتوبر دائما ردي: أنا جيت وجبت النصر لمصر.

يوم 6 اكتوبر 1973 كان عندي 7 شهور و24 يوم ودائما افتخر إنني من مواليد حرب اكتوبر الفخر والعزة والكرامة والسعادة والامل والتحدي وأنا صغيرة دائما كنت استمع إلى والدتي وهى تحكى لنا عن ابطال نصر اكتوبر وأزاي ان خطة الحرب قد وضعت من زمان وان ابطالنا تدربوا كثيرا لكى يستطيعوا تنفيذها.

كنت بيني وبين نفسى افكر كثيرا واتخيل نفسى احد الابطال واتخيل إنني من اقوم بالدور ده في الخيال، لحظات جميلة جدا وانا استعيد ذكرياتي واتمنى ان اكون جندي يخدم بلدة وكنت دائما اقول لية البنات مش بتدخل الجيش زي الشباب وكان نفسى اكون ضابط، وكل الافلام التي وثقت حرب 73 كنت دايما اتخيل نفسى مكان البطل، وما زال مسلسل دموع في عيون وقحة ومسلسل رأفت الهجان احفظ جميع حلقاتهم وكنت باتخيل نفسى اكون مكان الأبطال واخدم بلدي وكان لي الحظ ان التقيت بالبطل جمعة الشوان وأنا طفلة بدون أن اعلم انه احد ابطال مصر إلا منذ سنوات قليلة.

جمعة الشوان ((الهوان))

على مر سنين عمرى انتظر شهر اكتوبر لاستمع إلى قصص واسماء ابطال النصر واتعرف على معلومات جديدة واسماء وذكريات ومعلومات امنية كل فترة يعلن عنها وما زالت اسمع واقرا  عن انتصارات حرب اكتوبر.

نماذج كثيرة قدمت لمصر اغلى التضحيات منهم من نذكره ونعرفه ومنهم من لم نعلم عنهم شيئا، نستمع فى كل سنة إلى القيادات وجنودنا وذكرياتهم عن الحرب اتمنى ان يتم تجميع كل ما كتب عن الاسنة ابطال النصر ويتم عمل كتاب يدرسه طلاب المراحل التعليمة المختلفة في المدارس بداية من مرحلة الكى الحضانة (الروضة)  حتى الجامعة لكى يدرس شبابنا ويعرف قصص ابطالنا البواسل واولادهم وستظل اسمائهم وذكراهم وانتصاراتهم محفورة في اذننا ووجداننا وفي تاريخنا .

شباب اليوم احوج جدا لتنمية الانتماء الوطني وحب الوطن ومعرفة المعلومات الصحيحة من المصادر الرسمية، شبابنا هو امن قومي وباكون سعيدة جدا عندما اسمع الشباب تحكى لبعض عن ما تعرفة من معلومات عن يوم النصر وانا كنت افعل المثل في المدرسة كنا نتباهى بمعلوماتنا وقراءتنا والكتاب كان لا يفارق ايدينا لكى نتعلم اكثر.

اتمنى من شبابنا احفظوا مصر واحفظوا تاريخنا كويس واحفظوا العمليات العسكرية وانتصاراتنا واحتفلوا اليوم بيوم تاريخي حققه لنا السيد الرئيس الراحل محمد أنور السادات وجميع قواتنا المسلحة العسكرية التي قدمت للعالم كلة معنى كلمة المستحيل وكيف تحقق على أيدي جنود مصر التي ارتوت سيناء بدمائهم كل التحية والتقدير لروحهم الخالدة ولكل جنودنا الموجودين على قيد الحياة ربنا يعطيكم الصحة واتقدم بكل التحية والتقدير والاحترام لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي والقوات المسلحة ولشعب مصر بأسمى التهاني لعيد النصر.. 6 اكتوبر 1973.

  • استاذ دكتور بالمعهد العالي للفنون التطبيقية – بمدينة 6 أكتوبر
تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com