ولاء فتحي.. تكتب: مافيا الفن

عندما نعتاد سماع شئ يصبح عادي.. وعندما نعتاد رؤية شئ يصبح عادي.. زمان كانت التحية للبسطاء العواف تاتي من الدعوة بالعافية والصحة والرد الله يعافيكي، وللعامة نهارك سعيد وشكرا.. وجزاك الله خير.. والله يفتح عليك أما الآن اختلف الحال والسبب بحسب وجهة نظري ((مافيا الفن)).

أنا انتقد افلام السينما والمسلسلات لأنها افسدت المجتمع.. نعم أصبحت مناظر الدم والقتل والتمثيل بالجثث والألفاظ البذيئة أمر عادي.. اليوم نجد جيلًا من الابناء في سن صغير الفاظها تخدش الذوق بل تخدش الحياء واحيانا تخدش القيم والدين.

نسمع كثيرًا عن جرائم قتل تقشعر لها الابدان غريبة علي شرقيتنا وادياننا السماوية وسماحة شعوبنا بعد غزو سلاسل العنف في الافلام الغربية والمسلسلات الاجنبية وتقليد الفن الشرقي لهم بشكل بشع.. فنرى زوج يقتل اسرته وام تذبح أبناءها وابن يقتل امه وجرائم كثيرة مرتبة بترتيب احداث افلام ومسلسلات الدم التي تعرض يوميا باستمرار.. حتي الاغاني اصبحنا نسمعها من انكر الأصوات وضجيج نغمات لا تؤدي غرضها الاساسي من المتعة والراحة النفسية.. فهي من وجهة نظري جعلت العنف عادي.

رسالتي للسادة المسؤولين رجاء النظر لنا بعين العطف وعودة الرقابة على الفن وأن نعود للفن الهادف الراقي الذي يرقي ويسمو بالنفس والروح والاخلاق وأن نعود باولادنا للرقي الذي تربينا عليه في مسلسلات وافلام زمان الابيض والاسود وما بعدها مثل ضمير ابلة حكمت ويوميات ونيس وروائع عبد المنعم مدبولي وحتي برامج التليفزيون المختارة بعناية.

كما اقترح أن نبدا في تغيير التعليم وأن يدرس اولادنا ادب وشعر له قيمة وان نعيد المسرح المدرسي.. دعونا نعود إلى إنسانيتنا ولاخلاقياتنا.. دمتم بسعادة وخير.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com