ولاء فتحي.. تكتب: انقذنا يا وزير التربية والتعليم

أصبح التعليم شبح يخيم على البيوت سيما في فترة الامتحانات التي تعتبر عقاب جماعي للاسرة فالاسئلة طلاسم والطالب يخرج منهار ومن المفترض أن الإمتحان مرحلة لتقيم استيعابه للمواد الدراسية ومعرفه نقطة التميز لتنميتها ووضعه على المسار السليم في إتجاه تعليمي ليصبح إنسان ناجح عمليا.

من خلال تعاملاتي مع سيدات من فئات مختلفه صدمت من رفض بعض المدارس قبول الاطفال بحجة انه لا يصلح فهو لا يعرف الحروف الارقام والالوان بلغته واللغة الانجليزية.

كيف يحكم تربويون على طفل صغير؟ واي مدارس هذه التي تعبث بنفسية طفل صغير يكاد يتدرب على خطواته وتحدد اختبارات مبكرة له ولاسرته؟.

سيادة الوزير الدكتور طارق شوقي نرجو فتح هذا الملف ومنع إختبارات قبول الاطفال للمدارس.. فكم من طفل لديه صعوبة في التعبير ولكنه مبدع في اتجاهات اخرى علمية وفنية.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com