مروى الشامي.. تكتب: لمن أشكو همي ؟!

حكي في الأثر أن ضاقت امرأه ذرعا بحياتها في بيت أهل زوجها حيث كانوا يتعمدون اهانتها في غيابه وهي لا تقوي علي الشكوي خوفا من ردة فعل لا تعلمها.. كانت يتيمة الأب فقيرة لا حيلة لها.. ذهبت إلي امها تشكو حالها بكت ضعفا يا أمي ماذا أنا فاعلة مجبرة أنا علي بقائي في ذلك البيت حتي يقتلني الهم.

لم تجد الأم المسكينه سوي حنانها لتمنحه اياها وساعدها الواهن ليأخذ بيد ابنتها فتنفض عن روحها بعض ألمها فقالت لها يا ابنتي أنا لا أملك ما يمكنني أن اساعدك به سوى سعة قلبي لك كلما ضاقت بك الدنيا واستبد الغم بك تعالي إلى وارتمي على صدري وقولي ما يحلو لك ابكي واصرخي واخرجي من داخلك كل ما احتملته نفسك فلأقتسم معك حزنك فلا يتمكن منك وتتخلصي عندي من بعض كاهله.

استمر هذا الوضع بضع سنين بين الحين والآخر تلجأ الأبنة لحضن أمها تدفن بداخله رأسها هربا من حياتها ولو إلى حين تستمد من عطفها قوة تمد بها صبرها لتعود وتكمل حياتها ولكن مرضت الأم واحست بدنو أجلها وفي زياره أخيره لأبنتها ودعتها.. همهمت البنت ماذا افعل بعدك يا أمي لمن أشكو همي فردت الأم تعالي إلى هنا واجلسي فوق سريري واشكي لي كما كنت دوما تفعلين صلي لرب العالمين وادعي لي وادعي لنفسك.

وبعد موت الأم وفي أول زيارة للبيت اجهشت الأبنه بالبكاء شوقا لأمها و قهرًا لوحدتها واستجابةً لنصيحة أمها خرت ساجده ومن شدة كربها أطالت مناجاتاها لربها توسلت أن يرحم أمها ويرحمها من بعدها دعته أن يرزقها من بعد همها فرجا ومن ضيقها مخرجا ولم تشعر بالوقت الذي مر.. استغرب زوجها الغياب فلحقها إلى بيت الأم وعندما دنا من الباب سمع كل دعائها.. كل توسلاتها.. كل رجاء في الله أن يستجيب لها.. لم يتحرك.. فرغت من صلاتها وفي خروجها كان ينتظرها.

لم يقل شيئا.. فقط احتضنها وربت علي شعرها.. طمأنها أنه سمعها.. عاتبها على عدم اخباره بما جاش لزمنٍ بها.. وعدها أن الليله ستبيت في بيت يخصها.. لم تصدق الأبنه نفسها.. لقد استجاب ربها قبل أن ترفع وجهها عن سجودها.. قذف في قلب زوجها الرقه لها والرغبه في اسعادها.. شردت بفكرها.. لقد اضعت سنينًا اشكو حالي لغير مدبر احوالي.. وعندما طلبته أتاني بغايتي قبل أن تجف دمعة عيني السائلة.. اتيته حبوا واتاني مهرولًا.. فيا رب لا تذرني لنفس عن قربك غافله.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com