محمد عمر.. يكتب: كوبري الخديوي إسماعيل.. تحفة معمارية

كوبري قصر النيل قطعة فنية علي ضفاف نهر النيل شيدت في عهد الخديو اسماعيل عام 1869 م لتربط بين ضفتى نهر النيل ميدان التحرير (الإسماعيلية سابقًا) بمنطقة الجزيرة (الضفة الغربية للنيل)، وهو أول كوبرى يقام على النيل وقبل إنشائه كانت عبور المارة والبضائع عن طريق المراكب الشراعية.

منظر عام لكوبري الخديوي اسماعيل (قصر النيل) عام 1933

وأطلق على الكوبرى اسم كوبرى قصر النيل لوجود قصر على النيل بناه والي مصر محمد علي باشا لأبنته زينب وهدم هذا القصر في عهد الوالي سعيد باشا وبني مكانه ثكنات للجيش ثم مقر جامعة الدول العربية وفندق النيل هيلتون.

صورة للكوبري من أسفل وتظهر فيها قواعده

وكانت هناك رسوم لعبور المارة من الأفراد وعربات البضائع لتغطى مصاريف تشغيل وصيانة الكوبرى قدرت بنحو ربع قرش للأفراد ويعبر الأطفال بدون رسوم حتي سن 6 سنوات أما عربات الكارو المخصصة لنقل البضائع والجمال المحملة بالبضائع قدرت رسومها بقرشين والعربات الفارغة بقرش واحد. ويغلق الكوبري في وقت محدد أمام حركة المارة ويتم فتحه لعبور المراكب الشراعية في النيل.

أحد مدخلي كوبري الخديوي اسماعيل وظهر الأسدان الرابضان أمه ووراءهما الفنار

وفي أوائل الثلاثينيات من القرن العشرين قام الملك فؤاد الأول بإعادة تجديد الكوبري بنفس موقع كوبري قصر النيل القديم وأطلق عليه اسم والده (كوبري الخديوي اسماعيل) وتم افتتاحه في يوم 6 يونيه عام 1933 بحضور الملك فؤاد الأول والوزراء وكبار الشخصيات.

منظر لنهاية الكوبرى والسلم المؤدي إلى ضفاف النيل

وتم بناء الكوبري على أحدث طرز وهو أجمل الكبارى المصرية ومدخله لا يقل روعة عن مدخل أعظم الكباري في العالم وأعيدت إليه تماثيل الأسود الأربعة المصنوعة من البرونز التي كانت قائمة على مدخلى كوبري قصر النيل القديم إلا أن قواعدها الجديدة أضخم وأجمل.

وأضئ الكوبري بالأنوار الكهربائية وأعد لتسهيل حركة المرور وتوفير الواحة لكل الذين يقصدون العبور عليه، فاذا كانت مصر تفخر باثارها ومبانيها القديمة فأنه يحق لها أن تضم كوبري الخديو أسماعيل إلى مفاخرها أيضًا.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com