محمد عمر.. يكتب: فندق شبرد.. شاهد على التاريخ

فندق شبرد في بداية القرن الماضي

هو أحد الفنادق التاريخية في مصرالتي شهدت العديد من الأحداث والزيارات الهامة لملوك ورؤساء دول العالم وقالت عنه صحف أوروبا ربما لا يمكن أن تجد فندقاً في العالم تري فيه هذا الخيط من الشخصيات ذات المكانة المرموقة من كل دول العالم كما نراه في الصالون الرئيسى لفندق شبرد، بدأ كفندقاً متميزاً  بحي الأزبكية عام 1841 حيث عرف بإسم الفندق الإنجليزي في ذلك الوقت ثم امتلكه الانجليزي صموئيل شبرد الذي قدم إلى مصر على متن احدى السفن وانتقل من مدينة السويس إلى القاهرة واستطاع أن يمتلك الفندق البريطاني المطل على حديقة الأزبكية وأطلق عليه اسم فندق شبرد.

فندق شبرد في بداية القرن الماضي

ونظراً للخدمة المتميزة التي يتمتع بها نزلاء الفندق اكتسب شهرة واسعة وعالمية حتى وصل لقمة الشهرة في عام 1869 أثناء افتتاح قناة السويس فأقام به العديد من الملوك ملوك وحكام أوروبا والشخصيات العالمية بدعوة من الخديو إسماعيل لحضور حفل افتتاح القناة أشهرهم الإمبراطورة أوجينى زوجة نابليون الثالث، ومنذ ذلك التوقيت أصبحت زيارة الفندق والإقامة به أملا لكل ضيوف مصر، كما زاره أيضا الملك فؤاد الأول والملك فاروق والزعيم سعد زغلول ومصطفي النحاس والعديد من الملوك والرؤساء والوزراء منهم الملك فيصل ملك العراق وونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا والرئيس الأمريكي روزفيلت.

مدخل فندق شبرد

كما استضاف الفندق وفود الدول العربية أثناء الاعلان عن قيام جامعة الدول العربية عام 1945 وكان هو المكان المفضل للطبقة الراقية في مصر في بداية القرن الماضي، وفي يناير عام 1952 أثناء حريق القاهرة دمر الحريق الفندق تماماً وأعيد بناء الفندق في نفس موقعه ثم نقل الي جاردن سيتي  أمام نهر النيل وتم افتتاح الفندق الجديد في عام 1957.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com