محمد عمر.. يكتب: عبد الخالق ثروت.. سياسى بارع

في قلب العاصمة شارع رئيسي يحمل اسم الراحل عبد الخالق ثروت باشا هذا الشارع الذي يمتد من ميدان الأوبرا أمام تمثال «إبراهيم باشا» ثم يمر متقاطعاً مع شوارع عماد الدين ومحمد فريد وشريف ثم طلعت حرب وشامبليون حتى يصل إلى شارع رمسيس، وبعد زواج الملك فاروق والملكة فريدة أطلق عليه شارع الملكة فريدة إلا أنه عاد مرة أخرى إلى اسمه الأول الذي لا يزال يحمله حتى الآن (عبد الخالق ثروت) وهو أحد أبرز رجال السياسة في مصر ولد في درب الجماميز عام 1873.

عبد الخالق ثروت

وبدأ دراسته بمدرسة عابدين، ثم مدرسة المعلمين حتى حصل على ليسانس الحقوق فى عام 1893م وعمل فى الوظائف القضائية وتدرج بها حتى تولى وزارة الحقانية فى عام 1914 ثم أصبح وزيرًا للداخلية فى عام 1921 ثم رئيساً للوزراء حيث تولى رئاسة الوزراء لفترتين الأولى فى مارس 1922 حتى نوفمبر 1922، ومرة أخرى من أبريل 1927 حتى مارس 1928.

ومن أبرز انجازاته السياسية مشاركة في المفاوضات مع الإنجليز بعد ثورة عام 1919، والحصول على تصريح 28 فبراير 1922 الذى أنهى الحماية البريطانية على مصر وأصبحت بمصر دولة مستقلة وتغير لقب السلطان فؤاد الأول إلى الملك فؤاد، ونص أيضا على وضع دستور للبلاد وتمكنت مصر من إرسال بعثات دبلوماسية للخارج فى عام 1923، كما شارك فى المفاوضات بشأن جلاء الانجليز عن مصر.

تشييع جنازة عبد الخالق ثروت باشا

وبالاضافة إلى دوره السياسي والوطني البارز شارك في العديد من الأدوار الاجتماعية منها توليه منصب رئيس النادي الاهلى في الفترة من 1916- 1924، وهو أول من وضع قانون النادي الأهلى عقب توليه رئاسته، كما ساهم في نشر المعرفة والعلم وطباعة العديد من الكتب.

ورحل عبد الخالق ثروت باشا في 22 سبتمبر 1928 في باريس ونقل جثمانه إلى الاسكندرية ومنها الى القاهرة في قطار خاص وكان في استقباله الوزراء وكبار رجال الدولة ووضع نعشه فوق عربة مدفع ملفوفاً بعلم مصر وبدأ سير موكب الجنازة ومن خلفها رئيس الديوان الملكي موفداً من الملك فؤاد الأول والوزراء ومختلف رجال الهيئات ونكست الأعلام في هذ اليوم علي المباني كما وقفت الجماهير على جانبي الطريق تشيع وزير مصر الراحل وكرمته الدولة فأطلقت اسمه على أحد أكبر شوارع العاصمة.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com