محمد عمر.. يكتب: طائرة وسيارة حلم يتحقق

حلم الطائرة السيارة في آن واحد يشغل حيزا كبيرًا في افكار ودراسات كبرى الشركات المصنعة للطائرات والسيارات التي تتعاون معًا لانتاجها بشكل نهائي ليس حلمًا جديدًا بل تحقق منذ ما يقرب من 70 عامًا حيث قامت احدي شركات الطيران الأمريكية في عام 1946 بانتاج نوعًا جديدًا من الطائرات الصغيرة.

السيارة الطائرة اثناء التجربة

 

هذا الاختراع به كافة أجهزة ومعدات الطائرة العادية مع اختلاف وحيد هو إمكانية فصل نصفها الخلفي بأجنحتها وعجلاتها الخلفية فتبدو كسيارة عادية لا تختلف كثيرا عن ما تنتجه مصانع السيارات ولا تتطلب جهد كبير ووقت لتحويلها الي سيارة فقط 7 دقائق والعكس بالعكس حتي تعود كطائرة.

 

قائد الطائرة بعد هبوطه منها وقد فك نصفها الخلفي عن النصف الامامي ليستعملها كسيارة

هذا الاختراع يسير علي الارض كسيارة بسرعة 40 ميلا في الساعة أما سرعتها كطائرة فتبلغ 125 ميلا في الساعة وهي تتسع لراكبين.

 

نموذج تصميمي لسيارة طائرة شاركت فيه انتاجه لشركة إيرباص وشركة أودي
Comments
Loading...