محمد عمر.. يكتب: الدمرداش باشا.. رجل الإنسانية

عبد الرحيم الدمرداش باشا هو ابن الشيخ  مصطفى صالح الجركسي ولد في القاهرة عام 1849 ودرس في الكتاب ثم التحق بالأزهر الشريف، وجالس وصحاب الكثير من العلماء نذكر منهم الشيخ محمد عبده والشيخ  مصطفي المراغي شيخ الأزهر.

عبد الرحيم باشا الدمرداش

في أغسطس عام 1928 دعا عبد الرحيم الدمرداش باشا معالي الوزراء الي بيته في الاسكندرية وسلمهم وثيقة تبرعه مع السيدة حرمه والسيدة كريمته قوت القلوب الدمرداش بمبلغ 100 الف جنيهاً خصص منها أربعين ألفاً لإقامة مستشفى في منطقة الدمرداش بشارع الملكة نازلي (رمسيس حالياً) ثم أوقف بقية مبلغ التبرع للعناية بالمستشفي وصيانتها.

مستشفى الدمرداش

كما تبرع أيضا بقطعة أرض مساحتها 15 ألف متر مربع لتقام عليها المستشفي الخيري واشترط أيضا أن يقام جامع بجوار المستشفى ضريح يدفن فيه وكذلك أسرته وأن يوضع تمثال له بالمستشفى تمثال الدمرداش باشا بالمستشفى والذي صنعه النحات انطون حجار وهو موجود بها حتى الان.

الاحتفال بوضع حجر الأساس لمستشفي الدمرداش عام 1928

واشترط أن توفر المستشفى العلاج لجميع المرضي من الفقراء مجانا بدون النظر إلى جنسيتهم أو دياناتهم كما يمكن أن تعالج القادرين من المرضي مقابل دفع رسوم.

كما اشترط أن تتم أعمال الصيانة والتطوير للمستشفى بشكل دائم حتي لا تنقطع خدمة المرضى  وأن يحتفل سنوياً بذكرى انشاء المستشفى وتوزع الحلوى على المرضي.


تمثال الدمرداش باشا بالمستشفى والذي صنعه النحات انطون حجار

وتوفي الدمرداش باشا في عام 1929 ودفن في ضريح أعده لنفسه بجوار المستشفى في حين تم الافتتاح في عام 1931.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com