مايسة رضا.. تكتب: ناس وسطنا.. المبهرين

 

كام مرة اتفاجئت أن ساعتك الجديدة باظت والقديمة اللي راكنها بقالك وقت طويل شغالة ومظبوطة ولبستها لما الجديدة باظت ؟

 

كام مرة اتزنقت في مشوار واضطريت تركب عربيتك القديمة اللي حلفت ميت يمين أنك هاتبيعها علشان مابقتش مريحة وخلصت معاك المشوار؟!

 

كام مرة اضطريتي تطلعي طقم قديم تحضري به مناسبة وأنت كنت ناسياه وركناه علشان بقى موضة قديمة بس لما لبستيه شرفك وخلاك قمر؟!

 

كام مرة اضطريت في حياتك ترجع تستخدم حاجات كنت فاكر نفسك استغنيت عنها وماتلزمكش بس لقيتها هي اللي سدت معاك وسندتك وقت ما الجديد خذلك؟!

 

احساس الانبهار اللي بتحسه بعد كل مفاجأة من اللي فات واللي زيها بيكون جميل جدًا وتحسه بيديك سنده نفسية.

 

لما تلاقي ناس في حياتك زي الحاجات دي تبهرك وساعة ما احتاجتها ما عملتش حسابتها أنك راكنها وما بتسألش فيها بقالك فترة.. أو أنك مابتسلمش.. أنك وأنك وأنك.. أمسك فيهم علشان دول الناس المبهرين.. الناس اللي مابتأنبش.. ومابتعاتبش.

 

الناس اللي لما تحتاجهم تلاقيهم.. ولما تشوفهم بعد غياب ياخدوك بالحضن ومايعاتبوكش على غيابك ولا تقصيرك.. الناس اللي مهما بعدت بيفضلوا قريبين وما بيعاتبوش وما بيلوموش.. المهم من بعيد لبعيد أنت كويس مطمنين عليك ومتطمن عليهم.

 

الناس اللي علاقاتهم مابتتأثرش بمكالمات التليفون ولا بالمعايدات ولا بالكلام الكتير ولا بالمصالح.. الناس دي هما الحاجة الحلوة في حياة أي حد فينا.. ربنا يديمهم نعمة ويبهرونا بأخلاقهم وتصرفاتهم.. دوروا عليهم وحافظوا عليهم.. دول جواهر وعملات نادرة.. وربنا يحعلنا زيهم.. دمتم لنا نعمة.. دمتم مبهرين.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com