شيماء صقر.. تكتب: كيف تختار شريك حياتك؟!

مع تزايد حالات الطلاق المبكر أصبح التساؤل عن أسباب هذه المشكلة ضرورة ملحة تفرض نفسها بقوة على واقعنا، في محاولة أخيرة لتدارك انفسنا أو ربما لتجنب الخوض في مزيد من المشاكل والعقبات.

بكل تأكيد يعد السبب المالي وأرتفاع الأعباء المعيشية محرك أساسي للمشكلة، هناك سبب آخر جوهرى في الموضوع، وهو سوء اختيار الطرف الآخر أو الشريك المستقبلي.

إذا نظرنا في أبعاد المشكلة نجد أنها نتاج عدة عوامل تراكمت على مدى سنين، وبكل تأكيد التربية الخاطئة هي بداية كل شئ، في بيئة تأخذ عنك اغلب قراراتك وتريحك من أعباء كثيرة، في غياب عن المشاركة الفعلية في الحياة، هو نمط سئ من الحماية المفرطة على الأبناء.. كذلك المجتمع، فهو لا يدعم حرية الاختيار من جانب الأنثى، لانه يرى أنها كائن غير جدير بالثقة وتحمل المسئولية وبالتالي لا يمكن ان تتخذ قرارات مصيرية جادة.

ولا ننسى العزل الرجعى بين البنات والأولاد خاصة في البيئات الصعيدية المنغلقة وتحريم التعامل المشترك، بل تجريمه في بعض المواقف الأخرى.. فكل هذا يؤدى إلى انسان ذو شخصية ضعيفة منعدمة القرار، بدون أى ثقة تجاه احكامه وآرائه إزاء الناس، لا يملك مقياس واضح يستطيع بناءاً عليه تكوين تصور عن ماهيه الطرف الآخر الذى يرغب الارتباط به.

ويفشل لأنه ببساطة لا يعرف ما يناسبه هو في الأساس.. وكذلك تكون النظرة للطرف او الجنس الاخر بدائية كثيرا في مضمونها ومحتواها لا ترقى لعقلية على بعد خطوات من الاستقلال وتكوين اسرة.

فيكون مقياس هذا الشاب أو الفتاة عن فكرة الإرتباط مقياس سطحي تافه، تدور فكرته مثلا عن كيفية اثارة غيرة الاقران، الظهور في المناسبات المختلفة والمبالغة في مظاهر العشق والحنان، فترة الخطوبة تكون فقط مسرحية هزليه للادعاء والتمثيل أو ربما يكون الغرض من الارتباط مجرد الهروب من شبح العنوسة.

بالنظر إلى كل هذه الأسباب، نجد أنها لا تُنشئ علاقة سوية ينتج عنها اسرة ناجحة، لان كل هذه الأحلام الوردية تنتهى عند عتبة بيتك الجديد، فتصطدم بكيان إنساني مجهول تماما عنك، شخص مختلف كل الإختلاف وفى كثير من الأحيان تسير الاحداث بشكل غير محبب.

إذا اردت النظر إلى اى مجتمع ناجح فلتنظر لدور الأسرة في هذا المجتمع، فالأسرة الناجحة هي النواة الحقيقة لأي مجتمع ناجح، ولن تتكون هذه الأسرة إلا عندما يكون بإمكاننا تربية كيانات إنسانية مستقلة راقية متحضرة، تستطيع أن تتخذ قرارتها وتتحمل كافة العواقب، وتملك ميزان عقلي ناضج يؤهلها لتحمل المسئولية، هنا فقط نستطيع أن نحلم بإمتلاك مجتمع ناجح راقي بناءاً على نجاح دور الأسرة فيه.. هنا فقط ننجح في اختيار شريك الحياة المناسب.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com