شيرين صبري رزق.. تكتب: فوقي يا مصر

هو أنتي عايزه تبقي الدولة الوحيدة المستقرة بين دول المنطقة؟

هو أنتي عايزه انتخابات شوري وشعب ومحليات ويكون فيكي استقرار؟

هو أنتي عايزه يرجع لكي ثقلك في المنطقة وكلمتك ترجع مسموعة؟

لا فوقي.. فوقي يا مصر

فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي

هو أنتي عايزه تنظيم بطولات وتثبتي للعالم أنك بلد الأمن والأمان؟

هو أنتي عايزه تبني وتعمري وتبقي دولة تاني من أول وجديد وألا أيه؟

هناك مقولة يجب أن نعيها نحن أبناء الوطن أبنائه وليس من باعوه (إذا كنت لا تري إلا ما يظهره النور ولا تسمع إلا ما تعلنه الأصوات فأنت بالحقيقه لا تري ولا تسمع)

مشهد مكرر لإلحاق الأذي بمصرنا الحبيبه لايزيد إلا الخراب لبلدنا.. ليس محض الصدفه أن يطل علينا شخص ليحدثنا أن ضميره استيقظ.. لا تنظروا إلي الوجوه والحركات المفتعلة لاقناع كل من يشاهده أنه البطل المغوار

لا … إنهم أشخاص باعوا الوطن وهربوا الي خارج البلاد بأموالهم وزويهم وممسكين بعلبة من الكبريت ليظهروا علينا كل يوم ويلقوا بعود من الكبريت تلو الأخر لا يريدون من وراء ذلك ألا زعزعة الثقة؟

بركة غليون

ولكن.. في من ؟

الاجابة: في مؤسسة يشهد لها التاريخ أنها حمت أبناء وطنها بأرواحهم أوقات الحرب وأوقات السلم لم تنحاز إلا لنا نحن المصريين.. ماذا يظن هؤلاء الخونة بِنَا ؟

كل بيت في مصر قد اهدى القوات المسلحة ابن من أبنائه ليشرّف بهذا ويتباهي انه ينتمي إليّ المؤسسة العظيمة والأهم.. فوجود الجيش بيننا كقيمة ومعني لا يعلمه إلا محبي الوطن فحين يحتاج لنا الوطن فنحن المصريين كلنا جيش مصر.

شبكة الطرق

ارفعوا أيديكم عن مصر وليعي أصحاب العقول الناضجة أن أعداء الوطن يتربصون به ويتمنون إسقاطه وبلغة أبناء وطني مستكتريين علينا الأربع حيطان.. فلماذا تبقي مصر رغم كل ما خطط من أجل إسقاطها باقية شامخة صامدة وأيضا تبني وتعمر.. احتاروا فينا وفِي تركبيتنا بنحبها أوي كده ليه؟ عمركم ما هتعرفوا الأجابة.. عارفين ليه؟

هقول لكم سبب من الأسباب مش احنا إللي عايشين في مصر.. لا لا مصر هي إللي عايشة في قلوبنا نحن المصريين.

ارحمونا .. مسرحيتكم مكشوفة وسخيفة وفرقعة فاضية لأحداث زعزعة وخلق نوع من فقد الثقة ثم رمي تهم مزيفة .. والزج بالشباب وتغيير فكر البعض منهم ثم الحاق الأذي بهم ثم نسب الجريمة إلى الجيش والشرطة.. لا احنا محافظين علي بلدنا وهنبنيها زي ما احنا بنتمنى.

وحدات ضمن مشروع جنة للأسكان الحكومي

مش هقول إنك بقيتي يا مصر جنة بس بولادك المخلصين وبرئيسنا وبجيشنا وبشرطتنا هتكوني جنة.. لم تبني القصور إلا بعد إن بنيت آلالاف المدارس والمساكن لمحدودي الدخل.. ولم تبني إلا بعد أن بنيت البلد من أول وجديد.

وأخيرا أقول لكل من تسول له نفسه العبث بهذه البلد: أنكم لن تجنوا غير الحسرة وخيبة الأمل وسيرتد السحر على السحرة.. ولعلها فرصة نعيد فيها تأييدنا لرئيسنا ولجيشنا.. فهذه البلد محفوظة من رب العالمين.. حفظ الله مصر جيش وشرطة وشعب واعي.

* عضو تنظيم حزب الحرية المصري

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com