د. عبد المنعم محمود.. يكتب: يا رب

نَادَيْتُ بِأَسْمَاءٍ حُسْنَى
         وَ بِإسْمِكَ يَا رَبُ الأَعْظَمْ

 

أَنْ تَغْفِرَ ذَنْبِي وَ ذَلَّاتِي
           وَ تَجُودَ عَلَيَّا بَأَنْ تَرْحَمْ

 

عَبْدَاً وَ إلَيْكَ قَدْ جَاءَ
      وَ عَلَيْكَ بِعَفْوِكَ قَدْ أَقْسَمْ

 

أَنْ تَمْحُو كُلَّ خَطَايَاهُ
             وَ تُلَبِي رَجَاهُ بِمَا تَعْلَمْ

 

بِرِّئْهَا بِعَفْوِكَ سَاحَاتِي
        وَ اجْعَلنِي بِذَنْبِي لَا أَسْقَمْ

 

 اغْفِرْ مَا أُخْفِي وَ مَا أُعْلِنْ
              أَنْتَ الجَوَّادُ وَ مَا أَكْرَمْ

 

لَا تَقْضِي عَلَيَّا بِالعَدْلِ
           وَ حَاشَاكَ ربِّي أَنْ تَظْلِمْ

 

لَكِنِّي أَخَافُ مِنْ ذَنْبِي
            فَبِفَضْلِكَ رَبِّي فَلْتَحْكُمْ

 

انْصُرْنِي بِفَضْلِكَ مَوْلَايَا
          فَبِنَصْرَكَ وَحْدَهُ لَنْ أُهْزَمْ

 

أَشْهَدُ  لَا إِلَهَ إِلَّاكَ
               كُلٌ لِجَلَالِكَ قَدْ أَسْلَمْ

 

فَبِحَقِ شَهَادِةِ تَوُحِيدِكْ
          انْظُرِنِي نَظْرَةَ مَنْ يُرْحَمْ

 

عبد المنعم محمود
قصيدة ” يا رب”
البحر المتدارك
Comments
Loading...