دينا الزيتاوي.. تكتب: كشك الكتب.. رواية في حضرة العنقاء والخل الوفي

 

 

في حضرة العنقاء والخل الوفي رواية للكاتب الكويتي اسماعيل فهد اسماعيل. صدرت الرواية عام  2013 عن الدار العربية للعلوم ناشرون في لبنان . كانت الرواية من ضمن القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2014، وهي النسخة العربية لجائزة “البوكر” العالمية للرواية.

هطلت الدموع من عيني ارهاقا عند قراءة هذه الرواية، لكن لم يسعني تركها.. مشاعر مختلطة من الغبطة برواية محكمة الكتابة تحتاج إلى قارئ نوعي يدرك مكامن المتعة وتجليات الكاتب الشعورية والفكرية فيها، وشوقا للكويت بلدي الثاني الذي ترعرعت فيه.

أبدأ من الغلاف الذي حمل صورة رسمها الفنان هنري روسو باسم (الغجري النائم). التي تشدك للتساؤل عن علاقة الفرد بالوطن والأرض والهوية، وهل راحة الروح في مكان محدد دون سواه؟

تطرح الرواية قضية “البِدون” في المجتمع الكويتي، ومعاملتهم الاجتماعية كمواطنين من الدرجة الثانية، ومعاناتهم في تسيير أمور حياتهم لعدم حصولهم على أوراق ثبوتية من بلدهم.

رواية إسماعيل فهد إسماعيل (في حضرة العنقاء والخل الوفي) غنية بالشخصيات، فهناك شخصية منسي، الراوي، وهو العارف بكل الأمور والأشياء. الكاتب اسماعيل فهد اسماعيل اعتمد على ضمير المتكلم أنا.

غلاف رواية في حضرة العنقاء والخل الوفي

 

في هذه الرواية اهتمام بالجانب النفسي للشخصية، وإظهار العمق الذاتي لكل شخصية حكت عنها الرواية وعلاقة كل منها بالوطنية ومفهوم المواطنة. وقدم إسماعيل نماذج لشخصيات وطنية كثيرة في روايته، منها ناجي العلي فنان الكاريكاتير الفلسطيني، وكيف أثر في بطل الرواية منسي، الذي صوره بطلا، يقترب للأسطورة.

تنطلق الرواية من البطل منسي الذي يسرد حياته من لحظة وعيه بقضية البدون، حين يخبره مدرّسه: “أنت لست كويتي”. يحكي عن فترة طفولته وشبابه، ثم عمله فرّاشاً في مسرح الخليج، وكيف درس الأدب والنقد المسرحي، ثم سفره مع فرقة المسرح العربي إلى دمشق، فيتعرف على كويتية هي “نجود” التي ستصبح زوجته رغم رفض أخيها “سعود” زواجها من “بدون”، ويحاول مراراً تطليقها منه فيما بعد، حتى لو وصل الأمر إلى حدّ إيذاء “منسي”.

منسي في كل ذلك، إنما يسرد تاريخ الكويت بمنعطفاته خلال مدة تزيد عن ثلاثين سنة. فيتطرق إلى غزو العراق للكويت، وانخراطه هو وغيره في المقاومة الكويتية ثم فرحه بالتحرير.

 

الكاتب الكويتي اسماعيل فهد اسماعيل

هي رسالة كتبها منسي لابنته التي لم يراها يوما (زينب)، ورسالة كتبها اسماعيل فهد اسماعيل لكل عاشق للرقي في الكتابة.. فالرواية نقلتني من أرض البشر الحقيقة بخلانه إلى أرض العنقاء الخيالية ذاتيتها وسموها.. فاستحقت مني خمس نجوم من خمس.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com