إيمان عبد الفتاح.. تكتب: القوامة.. ومفهومها الصحيح

إن  إدراكي لروح الدين الإسلامي وإيماني بان الله عز وجل ما جعل من قوامة أو ولاية أو اَي مسمي اخر في الدين إلا لحماية وتحقيق التكافل والتوازن بين الرجل والمراة لبناء أسرة سليمة أساسها توزيع الأدوار وكذلك المعنى الأشمل للقوامة هو الإحتواء والشعور بالأمان واعتقد ان هذا ما تبحث عنه النساء بشكل عام.

بداية أنا واحدة من ملايين النساء العربيات.. تربت في بيئة دينية محافظة والتي كان من أهم أساسياتها هي قوامة الرجل على المرأة والتي امتدت للتحكم في كافة شؤونها وفرض السيطرة علىها بحكم الدين وأن الخروج عن هذه السيطرة ما هو إلا خروج عن طاعة رب العالمين وأن الرجل سواء أب أو أخ أو زوج هو الآمر الناهي في تحديد مصيرها ولا يصح لها اَي شي بدون أذنه وموافقته، وهذا ما جعلني أبحث في مسالة القوامة وارتباطه كذلك بولاية الرجل وطاعته وتصحيح مفاهيم ونصوص تخدم أغراض جنس عن أخر وكذلك سوء الفهم والتفسير وبما إنني أعلم جيدًا أن الدين الإسلامي وضع الضوابط والأحكام لحماية وتربية الأسرة بشكل خاص والمجتمع بشكل عام وليس لسلب الحقوق وتضليل الحق.

إذن فما هي القوامة ؟!

في اللغة: من رعى المصالح وتدبير الشؤون والقيم هو من يتولي أمور القوم ويرعي مصالحهم ويتدبر أمرهم ومن هذا المنطلق يتبين أن القوامة للزوج على زوجته تكليف للزوج وتشريف للزوجة لتولي شؤونها والقيام على مصالحها وبذل الأسباب المحققة لسعادتها.

وهذا يصحح المفهوم لدى الكثير رجالًا و نساءً وأنه تحديد لدور الرجل في بناء الأسرة وليس تسلط وتحكم في مصير زوجته وتصحيح المفهوم من أن الإسلام فضل الرجل على المرأة فكلنا متساويين أمام الله من حيث الحقوق والوجبات.

البعض من الرجال يستغل القوامة في إذلال النساء والتحكم فيهن وفق أهواءهم وكثير منهم من يستغل تلك الوظيفة الشرعية لإهانة المرأة والحط من قدرها وسلبها حقوقها رغم إنها هي ولاية في حدود ما يخص الأسرة اَي تحمل المسؤولية وليست تحكم وتسلط.

أما فيما يتعلق بولاية التأديب التي أقرها القرآن الكريم للزوج على زوجته في قول الله تعالى “وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عليهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ علياً كَبِيرًا” هنا أقر الإسلام للزوج ولاية مشروطة يصحح بها إنحراف الأسرة عن المسار السليم في حال تعرضها للخطر.

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com