أحمد عطية.. يكتب: كيف تبني مدينة عشوائية بكل سهولة؟

ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬ليس‭ ‬بجديد‭ ‬علينا‭ ‬كمصريين‭ .. ‬ولكن‭ ‬الجديد‭ ‬هو‭ ‬رد‭ ‬الفعل‭ ‬الإيجابي‭ ‬والقوي‭ ‬لأهالي‭ ‬المدينة‭ .. ‬إنهم‭ ‬بكل‭ ‬بساطة‭ ‬يدافعون‭ ‬عن‭ ‬حقهم‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬هادئة‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬مافيا‭ ‬العشوائيات‭ ‬التي‭ ‬احتلت‭ ‬كل‭ ‬المدن‭ ‬والأحياء‭ ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬المحروسة‭ ‬خلال‭ ‬الربع‭ ‬قرن‭ ‬الماضي‭.‬

وقديماً‭ ‬كانت‭ ‬الحياة‭ ‬العشوائية‭ ‬تنمو‭ ‬فعلاً‭ ‬بكل‭ ‬عشوائية‭ .. ‬أي‭ ‬بدون‭ ‬تخطيط‭ ‬مسبق‭ .. ‬ولكن‭ ‬مع‭ ‬الوقت‭ ‬أصبحت‭ ‬تحويل‭ ‬أى‭ ‬مدينة‭ ‬سكنية‭ ‬إلى‭ ‬مكان‭ ‬عشوائي‭ ‬خبرة‭ ‬وصنعة‭ ‬أتقنها‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬المحليات‭ .. ‬وتتم‭ ‬بكل‭ ‬سهولة‭ ‬وعلى‭ ‬مراحل‭ ‬متعددة‭ ‬وبصورة‭ ‬أمنة‭ ‬ومنتظمة‭.‬

زرت‭ ‬مدينة‭ ‬حدائق‭ ‬الأهرام‭ ‬منذ‭ ‬عشرة‭ ‬سنوات‭ ‬تقريباً‭ .. ‬مدينة‭ ‬هادئة‭ ‬لا‭ ‬تكاد‭ ‬تجد‭ ‬فيها‭ ‬بعض‭ ‬المحلات‭ .. ‬الشوارع‭ ‬الرئيسية‭ ‬متسعة‭ .. ‬أسعار‭ ‬الشقق‭ ‬فيها‭ ‬معقولة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للمناطق‭ ‬المحيطة‭ ‬بها‭ .. ‬وحركة‭ ‬المعمار‭ ‬فيها‭ ‬قائمة‭ ‬على‭ ‬قدم‭ ‬وساق‭.‬

أتيح‭ ‬لى‭ ‬زيارتها‭ ‬منذ‭ ‬شهر‭ ‬تقريباً‭ .. ‬فزعت‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬الدخول‭ ‬من‭ ‬البوابة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬أول‭ ‬طريق‭ ‬الفيوم‭ .. ‬زحام‭ ‬وعشوائية‭ ‬غير‭ ‬عادية‭ ‬في‭ ‬الدخول‭ ‬والخروج‭ .. ‬وقارنت‭ ‬ذلك‭ ‬بالمرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬دخلتها‭ ‬فيها‭ ‬سؤال‭ ‬رجال‭ ‬أمن‭ ‬المدينة‭ ‬وتدقيقهم‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج‭ .. ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬لم‭ ‬أجدهم‭.‬

وما‭ ‬بين‭ ‬التداخل‭ ‬الشديد‭ ‬بين‭ ‬السيارات‭ ‬وظهور‭ ‬كائن‭ ‬التوكتوك‭ ‬الشهير‭ ..  ‬أحد‭ ‬رموز‭ ‬العشوائية‭ ‬والذي‭ ‬يسير‭ ‬بدون‭ ‬نمر‭ ‬وبدون‭ ‬ورق‭ ‬قانوني‭ .. ‬ارتبكت‭ ‬واضطربت‭ .. ‬وأخذت‭ ‬أحاول‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الشوارع‭ ‬التي‭ ‬سيرت‭ ‬فيها‭ ‬منذ‭ ‬عدة‭ ‬سنوات‭ ‬فلم‭ ‬أجدها‭ .. ‬لقد‭ ‬اختفت‭ ‬تحت‭ ‬زحام‭ ‬السيارات‭ ‬والتكاتك‭ ‬العشوائية‭ .. ‬والعدد‭ ‬اللا‭ ‬نهائي‭ ‬من‭ ‬المحلات‭ .. ‬والمطبات‭ ‬الصناعية‭ ‬العشوائية‭ ‬والشوارع‭ ‬غير‭ ‬الممهدة‭ ‬والأرصفة‭ ‬التي‭ ‬اختفت‭ .. ‬وسيل‭ ‬من‭ ‬الباعة‭ ‬الجائلين‭ ‬والقاعدين‭.‬

لقد‭ ‬فسدت‭ ‬المدينة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تكتمل‭ .. ‬وفي‭ ‬حديث‭ ‬مع‭ ‬أحد‭ ‬قاطنيها‭ ‬عبر‭ ‬عن‭ ‬استيائه‭ ‬من‭ ‬الوضع‭ ‬الحالي‭ ‬ورغبته‭ ‬من‭ ‬الرحيل‭ .. ‬ لقد‭ ‬أصبح‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬أن‭ ‬المدينة‭ ‬تم‭ ‬احتلالها‭ ‬من‭ ‬الغرباء‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يملك‭ ‬الزمام‭ .. ‬ومجلس‭ ‬الجمعية‭ ‬المسئولة‭ ‬في‭ ‬غياب‭ ‬متعمد‭ ‬وعميق‭.‬

عندما‭ ‬تصمم‭ ‬شارع‭ ‬تقع‭ ‬فيه‭ ‬مباني‭ ‬بارتفاع‭ ‬أربعة‭ ‬أداور‭ ‬وثمانية‭ ‬شقق‭ ‬وجراج‭ .. ‬فلا‭ ‬تحتاج‭ ‬لسايس‭ ‬في‭ ‬الشارع‭ ‬ولا‭ ‬تحتاج‭ ‬لجراج‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬التخطيط‭ ‬بين‭ ‬العمارات‭ .. ‬ولكن‭ ‬عندما‭ ‬يوجد‭ ‬برج‭ ‬في‭ ‬الشارع‭ ‬يرتفع‭ ‬لعشرين‭ ‬طابقاً‭ .. ‬وكل‭ ‬طابق‭ ‬به‭ ‬أربعة‭ ‬شقق‭ .. ‬وكل‭ ‬شقة‭ ‬بها‭ ‬سيارة‭ .. ‬فأنت‭ ‬تحتاج‭ ‬لجراج‭ ‬يتسع‭ ‬لثمانين‭ ‬سيارة‭ ‬وبحسبة‭ ‬بسيطة‭ ‬تحتاج‭ ‬لجراج‭ ‬متعدد‭ ‬الطوابق‭ .. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬لن‭ ‬يحدث‭.‬

وطبعاً‭ ‬سوف‭ ‬يقوم‭ ‬معظم‭ ‬السكان‭ ‬والزائرون‭ .. ‬هذا‭ ‬اذا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬شركات‭ .. ‬بركن‭ ‬السيارة‭ ‬في‭ ‬الشارع‭ ‬وعندما‭ ‬يحدث‭ ‬اختناقات‭ ‬مرورية‭ ‬سوف‭ ‬يظهر‭ ‬السايس (‬كمعجزة‭ ‬كونية) ‬ليقوم‭ ‬بالتنظيم‭ ‬والترتيب‭ ‬والتحكم‭ ‬في‭ ‬مجريات‭ ‬الآمور‭ .. ‬سوف‭ ‬تمتن‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬الآمر‭ .. ‬ثم‭ ‬تلعن‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬الظروف‭ ‬التي‭ ‬أجبرتك‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬الخنيق‭.‬

وطبعاً‭ ‬اذا‭ ‬تتبعت‭ ‬مراحل‭ ‬حضور‭ ‬السايس‭ ‬وسيطرته‭ ‬على‭ ‬الشارع‭ .. ‬فهي‭ ‬جديرة‭ ‬بالدراسة‭ .. ‬شاب‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬أي‭ ‬هوية‭ ‬واضحة‭ .. ‬وليس‭ ‬من‭ ‬أهل‭ ‬المكان‭ ‬من‭ ‬الأساس‭ .. ‬بل‭ ‬هو‭ ‬قادم‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬الأحياء‭ ‬البعيدة‭ .. ‬هبط‭ ‬على‭ ‬الشارع‭ ‬فجاءة‭ .. ‬وكأنه‭ ‬كان‭ ‬يعرف‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مشكلة‭ ‬وجاء‭ ‬ليقوم‭ ‬بحلها‭ .. ‬وطبعاً‭ ‬غني‭ ‬عن‭ ‬التفصيل‭ ‬من‭ ‬أرسله‭ ‬ومن‭ ‬يديره‭ ‬ومن‭ ‬يقاسمه‭ ‬الآيراد‭.‬

وطبعاً‭ ‬بعد‭ ‬فترة‭ ‬سوف‭ ‬يجد‭ ‬الساكن‭ ‬الأصلي ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يجد‭ ‬مكان‭ ‬يركن‭ ‬فيه‭ ‬سيارته‭ .. ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬الدخول‭ ‬إلى‭ ‬بيته‭ .. ‬فالسايس‭ ‬يحجز‭ ‬جميع‭ ‬الأماكن‭ ‬المحيطة‭ ‬خارج‭ ‬العمارات‭ .. ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬الباعة‭ ‬الجائلين‭ ‬أو‭ ‬المفترشين‭ ‬للأرض‭ ‬أو‭ ‬الأكشاك‭ ‬الشيطانية‭ .. ‬وبعد‭ ‬فترة‭ ‬زمنية‭ ‬سوف‭ ‬نبحث‭ ‬عن‭ ‬الساكن‭ ‬الأصلي‭ ‬بعدسة‭ ‬مكبرة‭ .. ‬لنجده‭ ‬قد‭ ‬فر‭ ‬لمدينة‭ ‬جديدة‭ ‬بحثاً‭ ‬عن‭ ‬حياة‭ ‬هادئة‭.‬

أغيثوا‭ ‬سكان‭ ‬المدينة‭ ‬من‭ ‬غزاة‭ ‬العشوائيات‭ .. ‬فنحن‭ ‬لا‭ ‬نعيد‭ ‬اختراع‭ ‬العجلة‭ . ‬أغيثوهم‭ ‬من‭ ‬مستنفعي‭ ‬العشوائيات‭ ‬قبل‭ ‬افساد‭ ‬المدينة‭ ‬وإفساد‭ ‬حياة‭ ‬أهلها‭.‬

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com