أحمد عطية.. يكتب: الحلول كلها عند يورجن كلوب

من‭ ‬منا‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬ينسى‭ ‬تلك‭ ‬اللحظات‭ ‬الحزينة‭ ‬التي‭ ‬أحسسنا‭ ‬بها‭ ‬عند‭ ‬خروج‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬مصاباً‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬راموس‭ ‬المدافع‭ ‬العتيد‭ ‬لريال‭ ‬مدريد‭ .. ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬لحظة‭ ‬فارقة‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬أحداث‭ ‬المبارة‭ ‬وتحول‭ ‬الدفة‭ ‬والسيطرة‭ ‬بالكامل‭ ‬لصالح‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬بعد‭ ‬خروج‭ ‬صلاح‭.‬

لقد‭ ‬تحول‭ ‬فريق‭ ‬ليفربول‭ ‬إلى‭ ‬فريق‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬وجود‭ ‬في‭ ‬الملعب‭ .. ‬ولم‭ ‬يقدم‭ ‬ما‭ ‬لديه‭ ‬من‭ ‬فنون‭ ‬الكرة‭ .. ‬ولم‭ ‬نراه‭ ‬ذلك‭ ‬الفريق‭ ‬الخطير‭ ‬والقوي‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يبدو‭ ‬في‭ ‬وجود‭ ‬نجمه‭ ‬الأوحد‭ ‬والموهوب‭ ‬مو‭ ‬صلاح‭.‬

لقد‭ ‬بدا‭ ‬واضحاً‭ ‬للجميع‭ ‬أن‭ ‬ليفربول‭ ‬هو‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬وأن‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬هو‭ ‬ليفربول‭ .. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬صلاح‭  ‬لن‭ ‬يحرز‭ ‬أي‭ ‬بطولة‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬وجود‭ ‬صلاح‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬دائماً‭  ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬البطولات‭.‬

ولم‭ ‬يقف‭ ‬يورجن‭ ‬كلوب‭ ‬ساكناً‭ ‬ومكتفياً‭ ‬بتلك‭ ‬الابتسامة‭ ‬الباهتة‭ ‬على‭ ‬وجه‭ .. ‬ولم‭ ‬يستسلم‭ ‬لهذه‭ ‬النهاية‭ ‬الحزينة‭ .. ‬بل‭ ‬سخر‭ ‬كل‭ ‬قوته‭ ‬وخبرته‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬هذا‭ ‬الواقع‭ ‬المحبط‭ ‬والمؤلم‭ .. ‬لقد‭ ‬استطاع‭ ‬يورجن‭ ‬كلوب‭ ‬في‭ ‬خلال‭ ‬شهور‭ ‬معدودة‭ ‬أن‭ ‬يرسم‭ ‬خطة‭ ‬الطريق‭ ‬حتى‭ ‬يتحول‭ ‬فريق‭ ‬ليفربول‭ ‬من‭ ‬فريق‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬النجم‭ ‬الأوحد‭ ‬مو‭ ‬صلاح‭ ‬إلى‭ ‬فريق‭ ‬يلعب‭ ‬بصورة‭ ‬أكثر‭ ‬جماعية‭ .. ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬الفريق‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬هداف‭ .. ‬ويستطيع‭ ‬أن‭ ‬يفوز‭ ‬بتسديدات‭ ‬عدة‭ ‬لاعبين‭ ‬وليس‭ ‬لاعب‭ ‬واحد‭.‬

استطاع‭ ‬يورجن‭ ‬كلوب‭ ‬أن‭ ‬يستغل‭ ‬حماسة‭ ‬لاعبه‭ ‬السنغالي‭ ‬ساديو‭ ‬ماني‭ ‬ورغبته‭ ‬في‭ ‬اثبات‭ ‬الذات‭ ‬والنجاح‭ ‬والشهرة‭ .. ‬وأن‭ ‬يقدم‭ ‬لنا‭ ‬طرق‭ ‬لعب‭ ‬مختلفة‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬التمرير‭ ‬للأمام‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الاتجاهات‭ ‬وليس‭ ‬فقط‭ ‬لمحمد‭ ‬صلاح‭ .. ‬فاذا‭ ‬به‭ ‬يخسر‭ ‬الدوري‭ ‬بفارق‭ ‬نقطة‭ ‬واحدة‭ ‬عن‭ ‬منافسه‭ .. ‬بل‭ ‬لم‭ ‬يتحدد‭ ‬بطل‭ ‬الدوري‭ ‬الانجليزي‭ ‬إلا‭ ‬مع‭ ‬صفارة‭ ‬النهاية‭ ‬لأخر‭ ‬مباراة‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬الانجليزي‭ .. ‬ولم‭ ‬يكتفي‭ ‬بذلك‭ .. ‬بل‭ ‬قدم‭ ‬هدافاً‭ ‬أخر‭ ‬للدوري‭ ‬الإنجليزي‭ ‬يتساوى‭ ‬مع‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الأهداف‭ ‬وقدم‭ ‬لفريقه‭ ‬هدافاً‭ ‬ونجماً‭ ‬جديداً‭.‬

واذا‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬خسر‭ ‬البطولة‭ ‬الأوروبية‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬بعد‭ ‬الخروج‭ ‬الحزين‭ ‬لمحمد‭ ‬صلاح‭ .. ‬فقد‭ ‬فاز‭ ‬ببطولة‭ ‬أبطال‭ ‬الدوري‭ ‬الأوروبي‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬عدم‭ ‬مشاركة‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬النهائية‭ ‬نتيجة‭ ‬الإصابة‭ ‬المفاجئة‭ ‬وسحق‭ ‬برشلونة‭ ‬الأسباني‭ ‬الذي‭ ‬لعب‭ ‬بكامل‭ ‬نجومه‭ ‬برمونتادة‭ ‬انجليزية‭ ‬ساحقة‭ ‬ومبهرة‭ ‬وبعد‭ ‬مباراة‭ ‬ممتعة‭ ‬ومثيرة‭ ‬ومن‭ ‬جانب‭ ‬واحد‭.‬

إنها‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬الجماعية‭ ‬أيها‭ ‬السادة‭ ..‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬الجماعية‭ ‬التي‭ ‬تسخر‭ ‬جهود‭ ‬كل‭ ‬اللاعبين‭ ‬لتحقيق‭ ‬هدف‭ ‬واحد‭ .. ‬والتي‭ ‬تخرج‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬مهارات‭ ‬النجوم‭ ‬المتميزين‭ ‬أمثال‭ ‬صلاح‭ ‬وماني‭ ‬وفيرمنيو‭ ‬وغيرهم‭ .. ‬إنها‭ ‬منظومة‭ ‬متكاملة‭ ‬من‭ ‬خطوط‭ ‬الفريق‭ ‬المترابطة‭ ‬والمتماسكة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تتأثر‭ ‬كثيراً‭ ‬بغياب‭ ‬النجوم‭ .. ‬فقد‭ ‬يتغير‭ ‬ايقاع‭ ‬وطريقة‭ ‬اللعب‭ ‬بغيابهم‭ .. ‬ولكنهم‭ ‬ينجحون‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الفوز‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬وجودهم‭.‬

على‭ ‬مدار‭ ‬عامين‭ ‬كاملين‭ ‬شاهدنا‭ ‬تحسين‭ ‬وتطوير‭ ‬هذه‭ ‬المنظومة‭ ‬الكروية‭ ‬وفقاً‭ ‬لقوانين‭ ‬اللعبة‭ ‬وبتطبيق‭ ‬أساليب‭ ‬حديثة‭ ‬في‭ ‬التخطيط‭ ‬والإدارة‭ ‬مصحوبة‭ ‬بفنون‭ ‬التحفيز‭  ‬واللعب‭ ‬الجماعي‭ ‬وبدعم‭ ‬كامل‭ ‬من‭ ‬إدارة‭ ‬النادي‭ ‬الانجليزي‭ ‬العريق‭.‬

وهذا‭ ‬هو‭ ‬الفارق‭ ‬بين‭ ‬فريق‭ ‬كرة‭ ‬يدار‭ ‬باحترافية‭ ‬وفريق‭ ‬كرة‭ ‬يدار‭ ‬ببركة‭ ‬دعاء‭ ‬الجماهير‭ ‬الوفية‭ ‬من‭ ‬شعب‭ ‬مصر‭ ‬المحروسة‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬منظومة‭ ‬فساد‭ ‬مقننة‭ ‬وواضحة‭ ‬للجميع‭.‬

على‭ ‬مدار‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬تقريباً‭ ‬ظل‭ ‬منتخبنا‭ ‬الوطني‭ ‬يعتمد‭ ‬بصورة‭ ‬أساسية‭ ‬على‭ ‬نجم‭ ‬وفخر‭ ‬العرب‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ .. ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬بدوره‭ ‬كاملاً‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬طرق‭ ‬لعب‭ ‬عقيمة‭ ‬وفريق‭ ‬يفتقر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مباراياته‭ ‬للتفاهم‭ ‬والتجانس‭ .. ‬فاعتمد‭ ‬كوبر‭ ‬على‭ ‬الطرق‭ ‬الدفاعية‭ ‬العتيدة‭ ‬والعقيمة‭ ‬واجتهادات‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬واعتمد‭ ‬أجيري‭ ‬على‭ ‬طرق‭ ‬اللعب‭ ‬البركاوية‭ ‬والارتجال‭ ‬والفوضى‭ ‬الأجيرية‭ – ‬نسبة‭ ‬لأجيري‭ – ‬في‭ ‬الملعب‭ ‬والتي‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬الاحتمالات‭ ‬قد‭ ‬تؤدي‭ ‬لذهاب‭ ‬الكورة‭ ‬إلي‭ ‬صلاح‭ ‬أو‭ ‬تريزيجيه‭ ‬على‭ ‬أمل‭ ‬أن‭ ‬تحدث‭ ‬المعجزات‭ .. ‬ويتم‭ ‬تسجيل‭ ‬الأهداف‭ .. ‬وقد‭ ‬حدث‭ ‬حتى‭ ‬وقعت‭ ‬كارثة‭ ‬الخروج‭ ‬المبكر‭.‬

العودة‭ ‬تبدأ‭ ‬من‭ ‬الابتعاد‭ ‬عن‭ ‬المرتزقة‭ ‬وبائعوا‭ ‬الأوهام‭ .. ‬منظومة‭ ‬العمل‭ ‬الناجحة‭ ‬تصعد‭ ‬بمحمد‭ ‬صلاح‭ ‬إلى‭ ‬عنان‭ ‬السماء‭ ‬ومنظومة‭ ‬العمل‭ ‬الفاسدة‭  ‬تدفعه‭ ‬إلى‭ ‬أعماق‭ ‬سحيقة‭ ‬تحت‭ ‬الأرض‭ .. ‬جميعنا‭ ‬نعرف‭ ‬طريق‭ ‬العودة‭ ‬لأمجاد‭ ‬أفريقيا‭ ‬الكروية‭ .. ‬ولكن‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتواجد‭ ‬الإرادة‭ ‬الحقيقية‭ ‬لنعود‭ ‬للسير‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الطريق‭.‬

تعليقات
جاري التحميل...

حقوق النشر والتصميم محفوظة لشركة هاشتاج مصر © 2019

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com